الإمام الغزالي حجة الإسلام ومجدد المائة الخامسة



الناشر: دار القلم بدمشق

 

كثيرة هي الترجمات التي تحدثت عن الإمام الغزالي. كيف لا, وهو إمام في كثير من العلوم, ولم يكن لمثلي أن تزاحم ترجمته تلك الترجمات. ولكن عيشي مدة غير قصيرة مع أهم كتبه, وهو إحياء علوم الدين, ربما جعل لدي بعض التصور الذي ساعدني على القيام بإعداد هذه الترجمة

وأحمد الله أن هذه الترجمة قد لاقت قبولاً وطبعت للمرة الثانية, كما قام بعضهم بانزالها على الشبكة العنكبوتية دون إذن مني أو من الدار الناشرة, وهذا مؤشر آخر على قبول هذه الترجمة وقد قسمت الكتاب إلى خمسة أبواب:

الأول: وفيه الحديث عن شخصية الغزالي

الثاني: وفيه الحديث عن زمن الغزالي

الثالث: وفيه الحديث عن الغزالي والتصوف

الرابع: وفيه الحديث عن كتابه : “الإحياء”

الخامس: وفيه الحديث عن الغزالي الإمام المصلح



أضف تعليقاً